general

اليوم العالمي للتضامن الإنساني

إليكم اليوم الدولي للتضامن الإنساني، في 20 ديسمبر من كل عام، سعياً منّا لتشجيع تبني المبادرات الجديدة للقضاء على الفقر , و يمثل هذا اليوم أيضاً لحظة لرفع مستوى الوعي العام بأهمية التضامن الإنساني ..

ماهو التضامن الإنساني ؟

هو يوم تجتمع فيه الأيدي وتتضامن لآيادي المؤمنة بوحدة الشعوب و وحدة مصائرها، رغم اختلافها وتنوعها، هذا اليوم أطلقته الأمم المتحدة لتعلن أيضا الحرب ضد الفقر، فلا شعب يعاني مجاعة بل شعب يمد يده لمن يستحق المساندة فيتساوى الجميع بالإنسانية والحقوق, و يُعرّف التضامن بأنه أحد القيم الأساسية للعلاقات الدولية في القرن الحادي والعشرين، حيث يستحق الذين يعانون المساعدة و العون ممن استفادوا كثيراً منها.

ماهي أهمية التضامن الإنساني ؟

 هو الشعور السامي الذي يطغى على روح المجتمع، فيجعلهُ يتكاتف و يساند بعضه البعض، سعياً للعمل للوصول لمستقبلٍ أفضل و هو القيمة التي تجعل من الفرد يمد يده بالعون لأخيه الفرد .. و هذه القيمة تعني عند الأشخاص ستعمل على تصدي التحديات و الصعوبات التي تواجه اي فرد من أفراد المجتمع من حروب و كوارث وغيره .

 أهم القيم والمبادئ الأساسية التي تأتي من التضامن الإنساني بين أعضاء المجتمع :

  • النهضة على جميع المستويات بين الشعوب.
  • نشر التسامح و المودة و الحب بين أبناء الشعب الواحد، و بين الشركاء في الإنسانية في العالم.
  • التعاون بين أفراد المجتمع كلها.
  • إزالة الحواجز بين الطبقات و جعل الجميع يسعى من أجل خدمة غيره دون مقابل او طلب.
  • نشر الحب و معاني الإنسانية، و السمو بأفراد المجتمع الواحد.
  • الحفاظ على المجتمع كون الفرد يشعر بأنه مشارك في بنائه وتنميته.
  • دعم الكرامة الإنسانية و الحفاظ على شعور الأخرين، كونه احد سبل التكافل الإنساني.
  • تحقيق الأمن والسلام، اللذان بدورهم حفظ المجتمعات من الإرهاب و الكراهية و الكوارث بجميع أشكالها .

أنواع التضامن الإنساني :

التضامن الميكانيكي

يقصد به التكامل الإجتماعي لأفراد المجتمع الذين لديهم قيم و مبادئ مشتركة , حيث انها تشكل هذه القيم ضمير جماعي يعمل داخلياً في الأفراد و هذا مايساعدهم على التعاون في ما بينهم و ايضاً يقال أنّ التكامل و التماسك بين أفراد المجتمع في هذا النوع من التضامن ينبع من تجانس الأفراد فيما بينهم، حيث يشعر الأفراد بالاتصال المسبق بينهم بسبب عمل أو تدريب مشابه، أو نمط حياة مشترك، أو وجود روابط عائلية .

التضامن العضوي

يقصد به التماسك مابين اعضاء المجتمع الذي يعتمد غالباً في المجتمعات الكبرى, و يشير مصطلح التضامن العضوي إلى الترابط القوي  , و يساعد التضامن العضوي في توزيع العمل بين أفراد المجتمع، بحيث يعملون مع بعضهم البعض مثل أعضاء الجسد الواحد و يشار على أنّ المجتمع المتضامن عضوياً لا يعتمد بشكل كبير على فرض القوانين و القواعد الموحدة بل على تنظيم العلاقات بين مختلف الأشخاص والمجموعات.

لذلك يمكن لأي شخص منّا أن يقوم ببعض الأشياء الصغيرة على المستوى الشخصي كنوع من الإحتفاء بهذا اليوم ” التضامن الإنساني” مثل :

  • ساعد إحدى العائلات الفقيرة في مدينتك.
  • قم بالتبرع لإحدى المنظمات الإنسانية.
  • قم بعمل خيري مثل الصدقة للآسر المحتاجة.
  • تبرع بالأشياء الفائضة عن حاجتك لمن هم بحاجتها.
  • شارك هذا اليوم عبر منصات التواصل الإجتماعي للتوعية .

التضامن مصطلح كبير فهو يطلق على فردين يتعاونا سوياً لحاجتهم لبعض دون اي مقابل ولا يحتاج إلى قانون او مساندة إلا انه يحتاج إلى النظر إلى داخل المرء , ليبقى الإنسان هو الأهم و الإنسانية هي الأبقى، فجميعنا شركاء في الحياة، كل منا له دور يجب عليه أن يقدمه على أكمل وجه، و من أهم صور الإنسانية التكافل و الاخاء، دون النظر لدين ولا عرق فالتكافل و التضامن احد أهم أمور الحياة.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: