general

أهمية العمل الجماعي في بيئة العمل

العمل الجماعي هو توحيد قوى مجموعة من الأفراد لتحقيق هدف معين أو مجموعة من الأهداف، بحيث لا يستطيع أي فرد تحقيق هذا الهدف بمفرده فلكل فرد لديه نقاط القوة والضعف الخاصة به ولذلك إذا ما اجتمع مجموعة من الأفراد للقيام بعمل جماعي من المرجح أن تكون نقاط الضعف لبعضهم هي نقاط القوة للبعض الآخر، والعكس صحيح، وهو ما يضمن قيام كل منهم بتعويض أو تكملة نقاط الضعف لدى الآخر، فهناك من يتمتع بمهارة التخطيط الجيد ولا يجيد كثيرا مهارات الإلقاء والتقديم وهناك فرد آخر من الفريق يتمتع بقدرة جيدة للغاية على تقديم العروض. فالعمل الجماعي يعزز روح الفريق والتواصل الإيجابي بين أفراد الفريق الواحد، ويجعلهم أكثر شعورا بالثقة ببعضهم البعض، وأكثر ميلا للاعتماد على بعضهم البعض للحصول على الدعم والتوجيه، وهو ما يجعلهم أكثر قدرة على الاستمرار في التركيز على العمل المطلوب، وإكمال ما يتضمنه العمل من أهداف بشكل أكثر كفاءة بمساعدة الآخرين.

أهمية العمل الجماعي :

* تعزيز إنتاجية العمل : عند مشاركة أفراد الفريق الواحد و مساندة بعضهم، والتعاون في التوجيه، والاستمرار في التركيز على الهدف المراد إنجازه، فإنّ هذا الأمر يُتيح لأعضاء الفريق القدرة على إنجاز المشروع بكفاءة أعلى، فيتم توزيع العمل بحسب مهارة كل شخص وكفاءته ونقاط القوة لديه، فالتعاون يجعل من المهام أسرع وأكثر كفاءة وهذا كلّه يؤدي إلى زيادة الإنتاجية.

* توفير التعاون والدعم : ينتج عن التعاون بين أفراد الفريق الواحد خبرات عملية، ويتم تنميتها من خلال العمل في هذا الفريق كجماعة، كما أن العمل في جماعات يقوي شبكة المعارف المهنية للفرد مما يحسن فرص حصوله على وظائف أفضل مستقبلًا.

* تشجيع الابداع والابتكار : يوفر العمل الجماعي الفرصة للأفراد لمشاركة آرائهم، وخبراتهم، وأفكارهم، وأساليب حل المشكلات بطرق أكثر فاعلية وإبداعاً، فتعدد الآراء ووجهات النظر في العمل يجعل من فريق العمل أكثر كفاءة وقدرة على إيجاد حلولًا مبتكرة ومبدعة وخلاقة وعملية لكل المشكلات التي قد تواجههم.

*  تبادل المعرفة والخبرات المتنوعة : يمكن التعاون بين الأفراد من تبادل الخبرات و تنميتها وذلك من خلال تعلم أفراد الفريق جميعهم من أخطاء بعضهم، وعدم تكرار هذه الأخطاء في المستقبل، واكتساب نظرة ثاقبة من وجهات النظر المختلفة، ومنحهم القدرة على اتباع طرق وحلول أكثر فاعلية، كما يزيد من معرفة الأشخاص بعضهم مهنياً، فيتمكن الفرد من بناء شبكة مهنية تساعده على الحصول على موقع وظيفي أفضل في المستقبل.

مميزات العمل الجماعي :

من مميزات العمل الجماعي  والتي قد لا تتحقق أبدًا في ظل العمل الفردي غير المتعاون، فهو يحسن كفاءة العمل ويوفر بيئة ملائمة لتقوية الخبرات، ويحسنون القدرة على الإبداع والتخطيط، ومن هذه المميزات :

– اتخاذ أسرع القرارات : تأتي الأفكار والحلول بسرعة أكبر تحت مظلة العمل الجماعي، مما يسرع عجلة إنجاز المهم بشكل أفضل وبكفاءة أعلى مما إذا عمل الأفراد كل واحد بمفرده.

– تعزيز الثقة والأمان بين أعضاء فريق العمل : العمل ضمن فريق يساعد على بناء الثقة بين أفراد العمل وتقوية العلاقات بينهم ويساعدهم على فهم أكبر لمن حولهم. وتنمية الثقة بين الموظفين مما يشعر كل فرد أنّه جزء مهم من هذا الفريق، فيشارك الآخرين خبرته ومهارته ويغنيهم بالمعلومات التي يمتلكها بكل حماس.

– تطوير الذات : يساعد العمل الجماعي على تطوير الذات، فتبادل المعارف والخبرات بين أعضاء الفريق، يحفزهم على تطوير ذواتهم وتوسيع آفاقهم لاستيعاب الخبرات المختلفة، ويجعل كل فرد يؤدي دوره في الفريق بأفضل ما يمكن.

سلبيات العمل الجماعي :

قد تظهر أحيانًا عقبات وحواجز تقف عائقًا أمام عمل الفريق الفعال، والقدرة على كشف هذه المعوقات وحلها هي أحد مهام قائد الفريق، وفيما يأتي سيتم ذكر بعضًا من هذه المعيقات التي قد تظهر في أي عمل جماعي :

– سوء وخلل في القيادة.

– ضعف التواصل بين أعضاء الفريق وعدم تبادل المعلومات.

– المشاكل والاشتباكات الشخصية.

– نقص المكافآت والحوافز.

– نقص الأفكار الإبداعية.

– عدم تحمل المسؤولية.

– مقاومة توجيهات الفائد.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: