general

كيف تكتب سيرتك الذاتية ؟

السيرة الذاتية هي عبارة عن ورقة تعريفيّة مُختصرة عن الشخص، تتضمّن اسمه الرُباعي، وتاريخ، ومكان ولادته، ومكان إقامته أيضاً، وعناوين الاتصال به، كما تشمل تلك الورقة؛ التُخصصات العلميّة التي يحملها ذاك الشخص، وخبراته في العمل، ومهاراته، وأنشطته في الحياة عموماً، بالإضافة إلى عناوين المُعرّفين به، وتُستخدم السيرة الذاتية، عند التقديم للوظائف المُختلفة، وتُعتبرُ وسيلةً مُهمّة، لمعرفة المؤسسات بالموظف المُحتمل لديها.

أنواع السيرة الذاتية :

وفق المُتعارف عليه عالميًا فإنّ السيرة الذاتيّة تختلف باختلاف الهدف الوظيفي منها، حيث تنقسم إلى عدد من الأنواع التي يتوجّب على الرّاغب في إعداد تلك السيرة أن يعرفها جيدا لتحقيق الهدف منها وهي:

1- سيرة ذاتية ورقيّة:

 هي عبارة عن سيرة ذاتية وفق معايير محددة يتم كتابتها وطباعتها بشكل ورقي ليتم لاحقًا إرسالها إلى الجهة التي يرغب الفرد في رفع السيرة الذاتية إليها، على أنّه يتم ترتيب تفاصيل السيرة زمانيًا أو وظيفيًا وفق المناسب للجهة.

2- سيرة ذاتيّة إلكترونيّة:

 يتم إعداد تلك السيرة وفق النموذج الذي يتم تحديده عبر الموقع الإلكتروني للمؤسسة، ليتم إعداد السّيرة ضمن التنسيق الذي ترغب به المؤسسة، ثمّ يتم إرسالها إلى الجهة المعنيّة.

3- سيرة ذاتيّة باستخدام الفيديو:

 وهي إحدى أصناف السيرة الذاتيّة وتتم عبر الاتصال المرئي أو التسجيل المصوّر، بحيث يقوم الفرد بالتعريف عن نفسه وقدراته الشخصيّة، ليتم إرساله إلى المؤسسة المعنيّة.

كيفيّة كتابة السيرة الذاتية :

تلعب كيفيّة كتابة السيرة الذاتية، دوراً مهمّاً في جذب انتباه القائمين على مؤسسةٍ، أو وظيفةٍ مُعيّنة، فقد تدفعهم للاتصال، بصاحب السيرة الذاتية، وإجراء مُقابلةٍ معه، في حين قد تحرِف اهتمام هؤلاء، عن النظر في السيرة الذاتية المُقدمة؛ بسبب ركاكة أسلوب عرض المعلومات فيها، وعشوائيّة تنظيمها، وفيما يلي ملخص حول أهم النصائح عند كتابة السيرة الذاتيّة :

1- الاختصار:

فالسيرة الذاتيّة الطويلة، لن يُخصص لها أصحاب العمل، الوقت الطويل على حساب الاطلاع، على السيّر الذاتية الأُخرى.

2- تجنّب الأخطاء الإملائيّة :

حيثُ يجب أن تخلو السيرة الذاتيّة، من الأخطاء الإملائيّة والنحويّة.

3- تنظيم :

 المعلومات وعرضها بشكلٍ تسلسلي، وترك فراغات جيّدة، بين الفقرات والأسطر.

4- اختيار الخط المناسب.

5- مُراعاة علامات الترقيم، وتشكيل بعض الكلمات؛ التي يُحقق تشكيلها، وفك اللبس عن معناها.

6- اختيار حجم الخط :

 الذي يسمح بقراءة المعلومات الواردة، في السيرة الذاتيّة بسهولة.

7- إرفاق نُبذةٍ توضيحيّة، أو شرحٍ مُختصر، حول سبب إرسال السيرة الذاتيّة، ورقم الوظيفة ونوعها؛ فقد يكون عنوان البريد الإلكتروني مُخصصاً للعديد من الوظائف.

8- ذكر بعض الأسباب التي دفعت الفرد، إلى تقديم السيرة الذاتيّة لمؤسسةٍ مُعيّنة، بأسلوبٍ يُقنع المُعلن عن الوظيفة.

أخطاء يجب تجنّبها في كتابة السيرة الذاتية :

1- تقليد سيرة ذاتيّة أُخرى حرفيّاً؛ لأحد الأصدقاء أو الزملاء، ونسيان بعض العناوين والنقاط دون تعديل.

2- ذكر عيوب العمل في مؤسسةٍ أُخرى، والتحدث حول العاملين فيها بطريقةٍ غير لبقة.

3- عدم وضوح السيرة الذاتيّة؛ مثل عنوان السكن، ورقم الهاتف الشخصي.

4- التنسيق السيء للفقرات , وهي إحدى السلبيات المهمّة التي يقع بها عدد واسع من النّاس، بحيث تُعطي صورة غير واضحة عن السيرة، مع العلم أن اللجنة لا تمتلك وقت كافي للبحث في تفنيد تلك المعلومات، ممّا يؤدّي إلى رفض طلب التوظيف.

5- كتابة السيرة الذاتيّة، على طريقة الرسائل الشخصيّة بين الأصدقاء، واستخدام الزخارف والرسومات؛ ممّا يُدلل على عدم جدية المُتقدِم للوظيفة.

نصائح لكتابة سيرة ذاتية مثالية :

1- ترتيب ولباقة السيرة الذاتية :

 يتوجّب الاهتمام بالشّكل الخارجي للسيرة الذاتية ويجب أن يقوم الفرد على مراجعتها قبل إرسالها بشكل نهائي.

2- تجنّب المبالغة أو التزييف :

وهي من الأمور المهمّة التي تحظى بإعجاب اللجنة القائمة على فرز السير الذّاتيّة.

3- عدم ذكر أي معلومات عن الراتب :

 وهي من الأمور المهمّة التي لا يجب ذكرها في السيرة الذّاتية، وعدم تسليط الضّوء على الجانب المادي.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: