أخر الأخبار تأمين غير مصنف

مبدأ التعويض في عقود التأمين للمصلحة التأمينية

يرتبط التعويض من عدة أوجه بالمصلحة التأمينية فلابد أن تحتوي عقود التأمين على المصلحة التأمينية لتكون صحيحة أي أنه لابد أن يعاني المؤمن له مالياً من خسارة أو ضرر  موضوع التأمين ولكن تلك المصلحة التأمينية تقتصر على المصلحة المالية.

والمالك إذا استرد أكثر من قيمتها فإنه سوف يكون بعد الخسارة في حالة مالية أفضل من حالته قبل الخسارة مما يشكل خلل بمبدأ التعويض ويحول التأمين إلى مسألة تحدي إن مبدأ التعويض هو إعادة المؤمن له بعد الخسارة إلى نفس الحالة المالية التي كان عليها مباشرة قبل الخسارة وفي الواقع فإنه لن يكون في حالة أفضل أو أسوأ بل في نفس الحالة, أما عملياً فأنه من الصعب جداً تحقيق ذلك ولكن عدم تحقيقه لا يشكل خروجاً عن المبدأ الأساسي والذي يعتبره الكثيرون في أساس التأمين.

 ولذلك فإن مبدأ التعويض هو أي مصلحة مالية للمؤمن له في موضوع التأمين ولكننا لا يمكن وضع قيمة مالية لحياة الإنسان حيث إن لكل منا له مصلحة غير محدودة في حياته , وعليها فإن وثائق تأمين الحماية والأدخار والحوادث الشخصية ليست وثائق تعويض ولا ينطبق مبدأ التعويض عليها .

واذا كان من المقرر أن يكون المؤمن له بعد الخسارة في نفس الوضع المالي الذي كان عليه قبل الخسارة فإنه من الضروي تعيين القيمة التي فقدت أو دمرت وقت وقوع الخسارة ..

مثال :

( لدى “عليّ” سيارة موديل ( 2008 ) مؤمنة اتأمين شامل تعرض “عليّ” لحادث سير أدى إلى ضرر الأضواء الأمامية والمبرد في محرك السيارة )

ولتحديد قيمة التعويض فإننا نحتاج إلى القيمة الحالية أو قيمة هذه القطع يوم وقوع الخسارة فإذا تم إعطاء على قيمة سعر الاستبدال الجديد فإنه يستطيع شراء قطع مشابهة جديدة بينما كان يملك قطعاً قديمة قبل الخسارة مما يعني أنه سيكون في وضع مالي أفضل للوصول الى التعويض ضروري مقابل عمر قطع الاستهلاك ..

يجب تعويض صاحب المتجر الذي تلفت بضاعته المخزنة بسعر تكلفة استبدال البضاعة وليس سعرالبيع الذي يعود على التاجر بالمكسب أما في تأمين المسؤولية فيقتصرالتعويض على الأضرار التي تقع على الطرف الثالث بتكلفتها.

بعد أن تعرفنا على مبدأ التعويض فإن عقد التأمين ينص على أن لشركة التأمين الخيار في اختيارطريقة أداء التعويض ومن طرق سداد التعويض :

1- الدفع النقدي:

وهي الطريقة الأسهل في أغلب الحالات حيث تقوم شركة التأمين بتعويض المؤمن له بشيك مصرفي.

2- الإصلاح:

قد ترتب شركة التأمين لإصلاح القطع المتضررة على نفقتها فأضرار تصادم المركبات مثال شائع للإصلاح الذي تقوم به شركات التأمين وفي بعض الحالات تمتلك شركات التأمين ورًش للإصلاح أو يكون لها مصلحة مالية فيها مما يساعدها على ضبط التكاليف.

3- الاستبدال:

قد تختار شركة التأمين استبدال القطع المفقودة أو المتضررة وغير القابلة للإصلاح .

4- إعادة الشيء إلى أصله :

تتعلق هذه الطريقة بالمباني والآلات وهي مشابهة لطريقة الإصلاح فقد تختار شركة التأمين القيام بإعادة بناء المبنى المتضرر بنفسها ونادراً مايتم العمل بهذا الخيار بسبب المشاكل

التي قد يسببها ذلك لشركة التأمين فهي عادة ما تتوقع من المؤمن له القيام بهذا العمل وتجعل دورها قاصًار على التأكد من سير العمل بانتظام وفي إطار شروط الوثيقةثم تقوم شركة التأمين بتعويض المؤمن له بعد ذلك.

إن التعويض هو مبدأ أساسي في التأمين ولكن يجب أن يكون مرناً لتلبية حاجات حملة الوثائق فيقوم المؤمن بإصدار وثائق تأمين تغير قليلاً من صرامة مبدأ التعويض و لكنها تحقق الهدف العام وهو محاولة وضع المؤمن له بعد الخسارة في نفس الوضع المالي الذي كان عليه مباشرة قبل وقوع الخسارة.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: