تأمين

إجمالي خسائر التأمين العالمية بسبب الكوارث الطبيعية في 2020

بلغت الخسائر العالمية بسبب الكوارث الطبيعية الناتجة عن تغير المناخ، والتي تمثلت في عدد قياسي من الفيضانات وحرائق الغابات والأعاصير والتي تركزت في المحيط الأطلسي على وجه الخصوص مستوى 210 مليارات دولار في 2020، حسب تقرير أصدرته شركة إعادة التأمين العالمية Munich Re.

وبلغت خسائر الولايات المتحدة فقط من تلك الكوارث مستوى 95 مليار دولار في العام الماضي 2020، مقابل 51 مليار دولار في 2019، إذ تعرضت إلى عدد قياسي من الأعاصير في المحيط الأطلسي وأكبر حرائق غابات في تاريخ كاليفورنيا كبّدها خسائر قريبة من ضعف أرقام العام السابق.

وأكدت ميونخ ري أن إجمالي خسائر التأمين العالمية (للكوارث المؤمن عليها) بلغ 83 مليار دولار في 2020 وبذلك تعتبر خامس أعلى تكلفة منذ عام 1970.

عام 2020 يشهد خامس أكبر خسائر تأمينية بسبب الكوارث الطبيعية منذ عام 1970

وأفادت شركة ميونخ ري لإعادة التأمين في تقريرها أن الخسائر العالمية من الكوارث الطبيعية في عام 2020 بلغت في مجملها 210 مليار دولار أمريكي حول العالم بلغت الخسائر المؤمنة منها حوالي 83 مليار دولار وبلغ نصيب الولايات المتحدة الأمريكية فقط 67 مليار دولار منها. حيث كانت الخسائر الإجمالية والخسائر المؤمن عليها أعلى بكثير مما كانت عليه في العام السابق 2019 إذ بلغ إجمالي الخسائر حينها 166 مليار دولار حول العالم وبلغت قيمة الخسائر المؤمنة منها 57 مليار دولار أمريكي.

الولايات المتحدة الأمريكية أكثر الدول تعرضاً للكوارث الطبيعية في 2020

ذكر تقرير ميونخ ري أن ارتفاع خسائر التأمين جاء بسبب الأعداد القياسية من العواصف الرعدية والفيضانات والأمطار الغزيرة والحرائق بالولايات المتحدة الأمريكية. حيث انتشر أكثر من 800 حريق اشتعل في غابات ولايات كاليفورنيا وأوريغون وواشنطن ودمّر آلاف المباني والمنشآت. إذ تسببت هذه الحرائق الهائلة في الولايات المتحدة الأمريكية خسائر بالمليارات في مطالبات وثائق التأمين.

وأدى موسم أعاصير شمال المحيط الأطلسي إلى هبوب 309 أعاصير نجم عنها خسائر قدرت بـ 20 مليار دولار أمريكي.

وتعرضت ولاية لويزيانا وحدها لخمسة أعاصير فقط ولكن معظم كوارثها لم تضرب المناطق المزدحمة بالسكان وإنما اجتاحت مواقع شبه خالية. يذكر أن أعلى مستوى لخسائر الكوارث الطبيعية والتي كبدت قطاع التأمين العالمي أكثر من 97 مليار دولار بالولايات المتحدة كان في عام 2017.

60% من إجمالي الخسائر كانت لكوارث غير مؤمن عليها

أشار نفس التقرير الصادر عن “ميونخ ري” إلى أن الجزء غير المؤمن عليه من خسائر الكوارث الطبيعية في عام 2020 بلغ حوالي 60٪. حيث أنه تم التأمين على جزء صغير فقط من الخسائر في الدول النامية التي ضربتها الكوارث الطبيعية في آسيا، وكانت الكارثة الطبيعية الأكثر تكلفة في العام الماضي هي الفيضانات الشديدة في الصين خلال موسم الأمطار الصيفية، وبلغ إجمالي الخسائر الناجمة عن الفيضانات حوالي 17 مليار دولار أمريكي تم تأمين حوالي 2 ٪ منها فقط، ويمكن أن تساعد الحلول التأمينية سواء من القطاع الخاص أو في شكل شراكات بين القطاعين العام والخاص في تحسين المرونة أي القدرة على العودة إلى الحياة الطبيعية بأسرع ما يمكن.

العالم موعود بكوارث طبيعية أكثر في السنوات المقبلة

من المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى تفاقم وتزايد مثل هذه الكوارث وبالتالي زيادة في الخسائر. حيث يؤدي الهواء الرطب وارتفاع درجات الحرارة إلى خلق ظروف مناخية أكثر قسوة، بحسب ميونخ ري. وقال كبير الاقتصاديين في شركة إعادة التأمين ميونخ ري: أنه “كما هو الحال مع كوفيد-19، سيكون تغير المناخ اختبارًا كبيرًا للعالم. ولكن على عكس الوباء الذي سينتهي قريبًا، تغير المناخ لن ينتهي بهذه السهولة، والفشل في التحول إلى اقتصاد الاستدامة الآن سيزيد من فاتورة العلاج في المستقبل.”

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: