تأمين

التأمين الصحي للمتقاعدين

إذا بلغ الموظف سن التقاعد تكون أولى أولوياته الاهتمام والمتابعة لوضعه الصحي كونه أكثر عرضة للتعرض للأمراض التي قد يتعرض لها نتيجة التقدم في السن. وفي الغالب يصل الموظف إلى سن التقاعد مصحوباً بعلل مزمنة أبرزها السكري وضغط الدم وارتفاع مستويات الدهون والكوليسترول وماشابهها. حيث أن المتقاعد يكون في حاجة ماسة جداً للرعاية الصحية في هذه الفترة من عمره. يتمتع معظم الناس بتغطية التأمين الصحي أثناء سنوات عملهم، ولكن هذا التأمين تتحمله جهة العمل غالباً وما إن يتقاعد الموظف يفتقد هذه الميزة مما يجعل ارتفاع تكلفة العلاج وصعوبة الحصول على الرعاية الصحية من أكبر مايثقل كاهله. في المقابل يتمتع بعض المتقاعدين المحظوظين بتغطية تأمينية مستمرة كميزة مستمرة تدفعها جهة العمل كنوع من رد الجميل لموظفيها على الرغم من أن تغطية المتقاعدين في بعض الاحيان تكون اختيارية ويدفعها الفرد نفسه بعد تقاعده. اتخاذ قرار بشأن التأمين هو جزء مهم من التخطيط للتقاعد لدى الأغلبية حيث أن المتقاعد في هذه السن يكون أحوج مايكون للرعاية الطبية والصحية الدقيقة والمستمرة.

ولاتخاذ قرار مستنير من المهم فهم مايغطيه التأمين الصحي للمتقاعدين في الغالب:

تغطي وثيقة التأمين الصحي للمتقاعدين  بشكل عام خدمات الفحص الطبي والعلاج داخل المستشفيات وأي فحص بالإشعاع والخدمات الطبية المساعدة (مثل جلسات العلاج الطبيعي). والنظارات الطبية وعلاج الاسنان (مثل خدمات الخلع والحشوة ونزع العصب والعلاجات الطارئة والأشعة اللازمة والأدوية لمنع الآلام).

مالا يغطيه هذا النوع من التأمين:

  • أمراض نقص المناعة المكتسبة
  • الإدمان على الكحول أو المخدرات أو سوء استخدام العقاقير
  • علاجات التخلص من العوارض المصاحبة لأي تغييرات جسدية وبالأخص هنا تغيرات سن الشيخوخة.
  • تعمد ايذاء الشخص نفسه
  • العناية الصحية المنزلية
  • الإخلاء الطبي في حالات الطوارئ
  • زرع الأعضاء والعلاجات البديلة

واللوائح التنفيذية للتأمين الصحي للمتقاعدين غالباً تشير إلى إنتهاء الانتفاع بخدمات التأمين الصحي في حالات الوفاة لزوال الصفة التعاقدية للمؤمن عليه.

أهمية التأمين الصحي للمتقاعدين

بشكل عام من المهم أن يحظى المتقاعدون بتأمين صحي لأن التأمين الصحي في المطلق يضمن سلامة الفرد سواء كان على رأس العمل أو كان متقاعداً كما أن التأمين في حد ذاته سيكون هو الحل المستقبلي الجيد لأي إنسان. كما أن التأمين الصحي سيكون أفضل وسيلة ليضمن سلامة المواطنين ويوفر عدة خيارات للذهاب لأي مستشفى آخر. تعكس الرعاية الصحية بحد ذاتها مدى اهتمام الجهة المسؤولة بكبار السن الذين قد خدموا الدولة في أي مجال سواء في القطاع الحكومي أو الخاص. حيث أن الإنسان في مرحلة التقاعد في حاجة لمن يهتم به وهذا من باب تحقيق الهدف الإنساني وأداة شكر لمن خدموا خلال فترة حياتهم المهنية.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: