تأمين

تأمين الأخطاء الطبية وضمان حقوق المرضى

ماهو تأمين الأخطاء الطبية؟

التأمين ضد الأخطاء الطبية هو نوع خاص من تأمين المسؤولية المهنية الذي يغطي مسؤولية الطبيب في حال ارتكابه أي خطأ اثناء ممارسته المهنة والتي تؤدي إلى إصابة المريض أو وفاته. يتوفر التأمين الطبي عادةً من خلال شركات التأمين التقليدية إلا أن بعض الأنظمة الطبية الكبيرة قد تكون “مؤمنة ذاتياً” حيث يتم إنشاء صندوق استئماني للمسؤولية الطبية يستخدم لدفع تكاليف الدفاع عن مطالبات سوء الممارسة وأي أحكام ناتجة ضد أطبائهم.

تأمين الأخطاء الطبية إلزامي في المملكة العربية السعودية

أصدر مجلس الوزراء السعودي في عام 1426هـ تنظيم جديد لمزاولة المهن الصحية بناءً على اقتراح وزير الصحة حيث اشتمل على نظام جديد ينص على إلزام الأطباء والعاملين في المؤسسات الصحية بشقيها العام والخاص بالتأمين ضد الأخطاء الطبية. مما زاد القلق بين أفراد المجتمع خشية ازدياد الاخطاء الطبية بناءً على الأمان والاطمئنان الذي سيوفره التأمين للممارسين الصحيين.

والسبب وراء هذا القلق هو اعتقاد معظم الناس أن هذا النوع من التأمين يحمي الطبيب من عواقب أخطائه ويشجعه على ارتكاب المزيد من الأخطاء وأن حقوق المريض ستتعرض للضياع حيث أنه في حال تضرره سيواجه شركات التأمين بدلاً من الطبيب نفسه. لكن في الواقع هذا الاعتقاد خاطئ تماماً لأن المساءلة في حالة وقوع أي خطأ طبي لا تقتصر فقط على التعويضات المادية للمريض بل تتوسع لتشمل مسائل جزائية وتأديبية للطبيب والتي قد تكون أكثر ضرراً عليه من العواقب المادية والتي لايمكن أن يلغيها التأمين ضد الأخطاء الطبية. وأيضاً في حال تكرر وقوع خطأ طبي آخر من الطبيب نفسه تصل إلى منعه من ممارسة المهنة نهائياً بحسب النظام في المملكة العربية السعودية.

حقوق المريض

أما بالنسبة لحقوق المريض فنجد أن مادة رقم 27 من النظام الصادر من مجلس الوزراء تنص على أن كل خطأ مهني صحي يصدر من الممارس الصحي ويترتب عليه ضرر للمريض فيلزم الممارس بناءً عليه بالتعويض وتحدد الهيئة الصحية الشرعية مقدار هذا التعويض. وتختص الهيئة الشرعية بما يلي:

  • النظر في الاخطاء المهنية الصحية التي ترفع بها مطالبة بالحق الخاص (تعويض-دية-إرش).
  • النظر في الأخطاء المهنية الصحية التي ينتج عنها وفاة أو تلف عضو من أعضاء الجسم أو فقد منفعته أو بعضها حتى ولو لم يكن هناك دعوى بالحق الخاص.

الدية والإرش محددين شرعاً أما مايختص بالتعويض فتقدره الهيئة على قدر الضرر الحاصل للمريض وفي هذا إنصاف كبير للمرضى المتضررين فحق المريض محفوظ حتى ولو لم يطالب بالحق الخاص.

إيجابيات تأمين الأخطاء الطبية بالنسبة للطبيب والمريض

في الحقيقة تطبيق هذا النوع من التأمين له نتائج إيجابية كبيرة إذ أنه يقلل من حالة التوتر والقلق الدائم لدى الأطباء التي قد تكون السبب الأول لارتكابهم الأخطاء الطبية وكذلك يقلل من الفترة الطويلة التي ينتظر فيها الطبيب البت في قضيته ويمنعه من السفر الأمر الذي يسيء للنظام الصحي في المملكة. وأيضاً شركة التأمين ستكون طرفاً مهماً في مراقبة المنشأة والتأكد من المنشأة في تطبيق معايير جودة وسلامة المرضى حتى لا تتكبد دفع التعويضات. اما بالنسبة لإيجابية هذا النوع من التأمين للمريض أن الطبيب لن يتردد في أي إجراءات طبية فيها مصلحة للمريض بسبب الخوف من الدعاوى وما يعقبها من إدانات وغرامات مالية وبذلك يتم حرمان المريض من الحصول على فرص أفضل للعلاج.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: