تأمين

التغطية التأمينية و المصلحة التأمينية | تأمين المركبات

ما هو مفهوم التأمين؟

المبدأ الذي يقوم عليه نشاط التأمين بسيط جدًا، حيث يتضمن قيام مجموعة من الأفراد بسداد الأموال بصورة شهرية أو سنوية لشركات التأمين لتعويض الأضرار الناتجة في حالة وقوع حادث أو مخاطر أخرى لواحد أو أكثر من هؤلاء الأفراد. يطلق على هذه الشركة اسم “شركة التأمين”، كما يطلق على العميل اسم “المؤمن عليه” أو “حامل وثيقة التأمين”، بينما يطلق على العقد اسم “وثيقة التأمين” وتسمى الرسوم التي يدفعها حامل الوثيقة اسم “قسط التأمين”.

التأمين ما هو إلا اتفاق محدد النتائج، حيث أن الأشخاص المشاركين في الحلول التأمينية على يقين تام بأن المبالغ التي يسددونها في صورة أقساط سوف تعوضهم عن أضرار الحوادث غير المتوقعة، وهو ما يوفر لهم راحة البال والثقة للاستمرار في مشروعاتهم الاستثمارية، والاستمتاع بالسفر والرحلات، بالإضافة إلى تنفيذ الخطط طويلة الأجل مثل شراء منزل جديد، وغيرها.

بالنسبة لشركة التأمين، يمكن احتساب معدل وقوع الحوادث وتكلفتها بدقة نظرًا لكبر حجم قاعدة العملاء. يطلق على طريقة احتساب هذه التكاليف بالعلم الإكتواري (أو حسابات التأمين)، وهو ما يضمن لشركة التأمين توافق الرسوم المحتسبة على العميل مع حجم الخسائر ومعدل وقوعها.

التغطية التأمينية

من الأمور الواجب الانتباه لها عند شرائك وثيقة التأمين الشامل في تأمين المركبات

 حدود التغطية التأمينية:-

هو الحد الأقصى لمسؤولية شركة التأمين كما هو محدد في جدول الوثيقة وذلك قبل تطبيق أي اقتطاعات/تحمّلات، مثال: الحد الأقصى لمسؤولية شركة التأمين حسب وثيقة تأمين المركبات هو خمسة ملايين ريال للأضرار المادية وخمسة ملايين ريال للأضرار البدنية وأي مبالغ أعلى من ذلك سيتحملها المؤمن له وليس الشركة.

الحالات التي قد لا تغطيها وثيقة التأمين الشامل للمركبات

  1. مخالفة أغراض الاستخدام المتفق عليها

لا تغطي وثيقة التأمين الأضرار الناتجة عن مخالفة استخدام المركبة مثل تجاوز عدد ركاب السعة المصرح بها للمركبة أو زيادة الحمولة أو الإفراط في إجهاد السيارة أو استعمال المركبة لأغراض غير تلك الواردة في الوثيقة.

قيمة الأضرار ضمن حدود مبلغ التحمل :

تلتزم شركة التأمين بتحمل التعويض عن الأضرار والخسائر المغطاة وذلك بعد خصم مبلغ التحمل الذي يتحمله المؤمن له في حال تعرضه لحادث أثناء فترة صلاحية الوثيقة. وتختلف قيمة مبلغ التحمل طبقاً لوثيقة التأمين ومدى رغبته في تحمل جزء من المخاطر.

  1. قيادة السيارة على الطرق غير الممهدة

قد لا تغطي وثيقة التأمين الشامل للمركبات الأضرار أو الخسائر الناتجة عن قيادة المركبة في الطرق غير الممهدة أو فوق الكثبان الرملية (التطعيس) أو تجاوز نطاق المسافة المغطاة خارج الطريق الممهدة للسياقة بموجب الوثيقة.

  1. المشاركة في السباقات

لا تلزم وثيقة التأمين الشامل للمركبات شركة التأمين بتعويض المؤمن له عن الأضرار الناتجة عن استعمال المركبة المؤمنة في أي نوع من أنواع السباقات أو في تحديد سرعة الانطلاق أو في تجربة اختبار القدرة أو السرعة أو التفحيط.

  1. تجاوز إشارة المرور أو السير على عكس الطريق

لا تشمل التغطية التأمينية الشاملة للمركبات الأضرار أو الخسائر الناتجة عن تعرض المركبة لحادث بسبب ارتكاب السائق لمخالفة مرورية كتجاوز الإشارة الحمراء أو السير بعكس اتجاه السير.

  1. النطاق الجغرافي

هي المناطق التي لا تغطيها وثيقة التأمين في حال تعرض المركبة المؤمنة لحادث، كالمناطق المحظورة على العامة مثل المطارات أو الموانئ البحرية أو في حال تعرض المركبة لحادث أثناء استخدامها خارج حدود المنطقة الجغرافية المشمولة بالتغطية وفقاً لما هو محدد في الوثيقة.

مما يميز التغطية التأمينية

ستساعدك التغطية التأمينية على سداد التكاليف الطبية في حال إصابتك في حادث أثناء إجراء أحد مشاوير أوبر. وإذا منعتك إصابتك من القيادة، فستساعد التغطية التأمينية على تعويضك عن خسارة فُرَص تحقيق الدخل.

تقدم برنامج «التغطية التأمينية للشركاء ضد أضرار الإصابات» تغطية لبعض الحوادث التي تقع للشريك السائق «أثناء إجراء المشاوير». ويتم توضيح الميزات الرئيسية للبرنامج أدناه. يُرجى الاطّلاع على المعلومات التالية:-

  1. التغطية الطبية: في حال تعرّضك لحادث، «أثناء إجراء المشاوير»، تعوّضك هذه التغطية التأمينية عن التكاليف الطبية اللازمة التي تتحملها بعد الحادث (على سبيل المثال، تكاليف فحوص الأشعة السينية والعمليات الجراحية والأدوية) بقيمة إجمالية تصل إلى مبلغ محدد. بالإضافة إلى تعويضك عن تكاليف خدمة سيارة الإسعاف.
  2. دفعات التعويض عن الوفاة وتكاليف الجنازة: في حال وفاتك – لا قدّر الله – نتيجةً لتعرّضك لحادث «أثناء إجراء المشاوير»، فسيستفيد الورثة أو من تعولهم بمبلغ يتم تقديمه على دفعة واحدة إجمالية. كما سيحصلون على مبلغ إضافي يتم تقديمه على دفعة واحدة إجمالية نظير نفقات الجنازة.
  3. دفعات التعويض عن الإعاقة الدائمة: في حال إصابتك – لا قدّر الله – بإعاقة دائمة نتيجةً لتعرّضك لحادث «أثناء إجراء المشاوير»، فستستفيد بمبلغ يتم تقديمه على دفعة واحدة إجمالية. وتعتمد قيمة هذا المبلغ على شدة الإعاقة .
  4. دفعة الإعانة اليومية (في حالة الإصابة): إذا تم حجزك في المستشفى لأكثر من 48 ساعة نتيجة لتعرّضك لحادث «أثناء إجراء المشاوير» ولم تتمكن من العمل بعد ذلك بسبب إصابتك، فستتلقى دفعة يومية لمدة تصل إلى 30 يوماً في حال إقرار أحد الأطباء بعدم قدرتك على العمل.

ملاحظة*: تخضع جميع أنواع التغطية التأمينية الواردة أعلاه لشروط وحدود معينة يجوز لأوبر تعديلها وفقاً لتقديرها الخاص.

المصلحة التأمينية

هو الحق القانوني للشخص الطبيعي أو الاعتباري بالتأمين على الشيء (سيارة مثلاً) موضوع ‏التأمين، أي بمعنى أنه للتأمين على شيء ما يشترط أن يكون هناك علاقة قانونية يمكن التأكد ‏منها بين الشخص والشيء موضوع التأمين . ومن أمثلة العلاقات القانونية “الملكية”، فإن ‏كنت تملك منزلاً أو سيارة فإنه يحق لك التأمين

عليها بينما لا يحق للشخص التأمين على ‏منزل جاره مثلاً لعدم وجود مصلحة تأمينية.‏

عندما نُقدم على التأمين على شيء ما فإن هناك هاجسا أو سببا يدفعنا للقيام بذلك، وهذا السبب يكمن في مصلحتنا في التأمين على هذا الشيء، أو ما يُعرف بالمصلحة التأمينية. ويمكن تعريف المصلحة التأمينية بأنها «الحق القانوني في التأمين الناشئ من علاقة مالية قانونية بين الشخص والشيء موضوع التأمين». بمعنى آخر، فإنه لا بد من وجود مصلحة مُعتبرة قانوناً بين طالب التأمين والشيء أو الشخص موضوع التأمين، بحيث ينتفع طالب التأمين بسلامة وعدم تضرر موضوع التأمين، ويتضرر إذا لحق بموضوع التأمين أي ضرر. فأي شخص يُقدم على التأمين على شيء أو شخص ما، لا بد من أن يهدف من وراء هذا التأمين على جبر الضرر الذي قد يصيبه إذا ما لحق بذلك الشيء أو الشخص أي ضرر. ومبدأ المصلحة التأمينية Insurable Interest هو أحد المبادئ الرئيسة التي يقوم عليها أي عقد تأمين.

هناك شرطان جوهريان يجب أن يتوافرا في المصلحة التأمينية لقيامها واعتبارها

أولهما هو أن تكون هناك مصلحة مادية، فلا عبرة بالمصلحة المعنوية، أي أنه لا بد أن يستفيد طالب التأمين مادياً من سلامة وبقاء الممتلكات أو الأشخاص المؤمن عليهم، ويتضرر مادياً بضرر هذه الممتلكات أو هؤلاء الأشخاص، وبرغم ذلك، فقد يُكتفى في التأمين على الحياة بالمصلحة المعنوية إن لم تتوافر المصلحة المادية، بشرط وجود صلة الدم أو توافر درجة قرابة معينة

أما الشرط الثاني الذي يجب أن يتوافر في المصلحة التأمينية فهو أن تكون المصلحة مشروعة أو قانونية، بحيث لا تُخل بالنظام العام أو الآداب العامة، إذ لا يصح التأمين على المسروقات والممنوعات

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: