Cars تأمين صحة

الاحتراق الوظيفي ” Job Burnout “

Burnout

الاحتراق الوظيفي هو نوع خاص من التوتر المرتبط بالعمل، فهو حالة من الإرهاق البدني أو النفسي تتضمن أيضًا إحساسًا بتراجع الإنتاجية وفقدان الهوية الشخصية.

ويُشار أنه لا يمكن تشخيص “الاحتراق” بالفحص الطبي. حيث ان وجود عوامل محددة، مثل السمات الشخصية والحياة الأسرية، يكون لها تأثير في تحديد الأشخاص المعرضين للإصابة بالاحتراق الوظيفي.

يمكن أن ينتج الاحتراق الوظيفي عن عدة عوامل، ومنها:

  • ضعف السيطرة. 

عدم القدرة على التحكم في القرارات التي تؤثر على عملك، مثل جدول المواعيد أو المهام أو ضغط العمل. وتحدث نفس الحالة بسبب قلَّة الموارد التي تحتاجها للقيام بعملك.

  • توقعات غير واضحة للعمل. 

في حالة لم يكن واضحًا لك حجم الصلاحيات التي تملكها أو ما يتوقعه منك المشرف عليك أو الآخرون.

  • ديناميكيات بيئة العمل المضطربة. 

ربما تشعر بقلَّة الاحترام من الزملاء أو يتدخل المدير في كل صغيرة وكبيرة. وهذا يسهم في التوتر العصبي أثناء العمل.

  • شدة النشاط.

 عندما يكون العمل رتيبًا أو فوضويًّا، فسوف تحتاج إلى طاقة متواصلة للحفاظ على تركيزك، مما قد يؤدي إلى التعب والإنهاك.

  • عدم وجود دعم اجتماعي.

 في حالة كنت تشعر بالعزلة في العمل وفي حياتك الشخصية.

  • عدم التوازن بين العمل والحياة الشخصية.

 في حالة كان عملك يستنفد أكثر وقتك وجهدك بحيث لا تستطيع قضاء بعض الوقت مع أسرتك وأصدقائك.

التعامل مع الاحتراق الوظيفي، حاول أن تفعل شيئًا. للبدء:

  • قيّم خياراتك.

 ناقش المخاوف المحددة مع مديرك المباشر. ربما يمكنكما العمل معًا لتغيير التوقعات أو الوصول إلى تسويات أو حلول وسط. حاول أن تحدد أهدافًا لما يجب عمله وما يمكن أن ينتظر.

  • اطلب المساعدة.

 سواء كنت تتواصل مع زملائك في العمل أو أصدقائك أو العائلة، قد يساعدك الدعم والتعاون في التعايش.

  • جرّب شيئًا يساعد على الاسترخاء.

 تعرّف على البرامج التي يمكن أن تساعد في التعامل مع التوتر مثل اليوغا أو التأمل أو تمارين التنفس.

  • مارس التمارين الرياضية. 

يمكن أن تساعدك ممارسة النشاط البدني بانتظام على التعامل مع التوتر بشكل أفضل. ويمكنها كذلك أن تساعد في إبعاد ذهنك عن العمل. يمكنك ممارسه المشي 30 دقيقة في الصباح قبل الذهاب للعمل مما يساعد في شحن طاقتك واسترخائك واعطائك فرصه للتفكير بعمق.

  • خذ قسطًا من النوم. 

يعيد النوم للجسم عافيته ويساعد في الحفاظ على صحتك. والمهم في النوم امرين جودة النوم مما يعني ان تكون النوم متواصل ويمر بجميع مراحل النوم وليس متقطع والامر الثاني وقت النوم حيث ان النوم المبكر ويكون بشكل روتيني يعطي الجسم الطاقة ويعطيه فرصه لشحن طاقته والاسترخاء.

  • التركيز الذهني.

 التركيز الذهني هو أن تركز وتصبح واعيًا بشدة بما تُحسه وتشعر به في كل لحظة بدون تأويل أو حكم. وتتضمن هذه الممارسة في بيئة العمل مواجهة المواقف بانفتاح وصبر ودون إصدار أحكام.

“احذر”

إذا كنت شغوفاً بعملك، فاحذر أن يجرك الحماس لما يعرف بمصطلح Burnout الاحتراق الوظيفي، فتخسر الاستمتاع بالعمل، هناك وقت للعمل، وهناك وقت للاسترخاء.

#أسامة_الجامع

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: