تأمين

تأمين فقدان الوظيفة الإجباري

في الفترة الأخيرة عانى سوق الوظائف العالمي من عمليات شطب وظائف أو حتى إلغاء الكثير من الأقسام والفروع لعدد من الشركات باختلاف القطاعات التي تعمل بها. ويبقى السؤال ماهي البدائل التي يمكن أن يوفرها سوق التأمين والتي يمكن أن تعوض في حال فقدان الوظيفة المفاجئ أو الوقتي؟

ماذا يُقصد بفقدان الوظيفة الإجباري؟

فقدان الوظيفة الإجباري أو التعطل عن العمل يُقصد به فقدان الموظف لعمله لسبب خارج عن إرادته مع قدرته على العمل، ورغبته فيه، وبحثه عنه. بحيث يوفر فقدان الوظيفة الإجباري تغطية لدخل العامل في حال تسريحه الجبري من قبل أرباب العمل. وقد يغطي أيضًا إغلاق المنشأة التي يعمل بها الموظف فينتج عنها دخوله في دوامة البطالة أو إلغاء الوظيفة أو أي نوع من أنواع الفصل الإجباري.

أهمية تأمين فقدان الوظيفة الإجباري أو فقدان الدخل مستقبلاً

في ظل التغيرات التي يشهدها قطاع الأعمال أشارت دراسات وتقارير اقتصادية إلى خطورة تأثير الذكاء الاصطناعي وأتمتة الآلات على قطاع الوظائف وعملية الإنتاج حيث توقع تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي 2020 أن تنعكس آثار التكنولوجيا الحديثة خلال العقد القادم على أكثر من مليار و200مليون موظف وأن 50% من الوظائف ستتغير بفعل التكنولوجيا مع احتمالية اختفاء 5% من الوظائف الحالية. يضاف إلى ذلك فقدان الوظائف نتيجة الركود والتباطؤ الاقتصادي الذي دفع بالعديد من الشركات للاستغناء على عدد من العاملين لديها. حيث كشفت مجموعة HSBC المصرفية العملاقة عن خطط إعادة تنظيم جذرية تشمل إلغاء 35 ألف وظيفة حول العالم بسبب تراجع أرباحها بنسبة 35% عام 2019. كذلك أعلنت شركة “إيرباص” العملاقة عن نيتها لإلغاء 2300 وظيفة في أنشطة الدفاع والفضاء بسبب تباطؤ تراكم طلبيتها وتأجيل العديد من العقود بحلول 2021. ومع هذه التغيرات تتصاعد المخاوف والتساؤلات حول دور شركات التأمين في تغطية العاملين وتأمينهم في حال فقدانهم لوظائفهم. فمؤخراً شرعت بعض القطاعات المصرفية بتقديم غطاء تأميني أو ما يعرف بمصطلح blanket insurance للقروض الشخصية المقدمة للعملاء في حال فقدان الوظيفة وذلك بهدف تخفيف الضغوط المالية على العملاء. حيث شمل أحد العروض تسديد دفعات القروض الشهرية المترتبة على العملاء الذين فقدوا وظائفهم لمدة ٦ أشهر أو لحين حصول العامل على عمل.

ما الذي توفره شركات التأمين جراء هذه التحديات؟

بالرجوع لعام 2009 وفي عز الأزمة المالية العالمية بلغت الحاجة لهذا النوع من التأمين والذي يدعى “تأمين فقدان الوظيفة الإجباري” أو “تأمين فقدان الوظيفة الخارج عن الإرادة” قّدمت العديد من شركات التأمين حول العالم هذا المنتج للسوق. والمنتج كان مرغوب ومطلوب تحديدا من البنوك وشركات التمويل وذلك لضمان حقوقها في حال فقدان العمل بالنسبة للمقترضين. فكانت هناك وثائق كثيرة بيعت في تلك الفترة.

ما الذي لا تعتبره شركات التأمين فقدانًا للوظيفة؟

تحتوي معظم سياسات وثائق شركات التأمين على استثناءات معينة تجعلك غير مؤهل للمطالبة بتعويض. فيما يلي قائمة بالاستثناءات التي تأخذها شركات التأمين المختلفة في الاعتبار:

  • فقدان الوظيفة لأسباب غير التسريح نتيجة الاندماج أو الاستحواذ.
  • بطالة صاحب عمل حر.
  • البطالة بسبب الاستقالة الطوعية أو التقاعد المبكر. 
  • فقدان الوظيفة خلال فترة الاختبار.
  • أي إنهاء أو تعليق أو تسريح من العمل بسبب سوء أداء المؤمن له.
  • فقدان الوظيفة بسبب أمراض وظروف صحية موجودة مسبقًا.
  • فقدان الوظيفة بسبب إجراء تأديبي مثل سوء السلوك أو الاحتيال أو عدم الأمانة.

مدة تعويض شركات التأمين للشخص كبديل للدخل

معظم الوثائق التي يتم إصدارها من هذا النوع تنص على دفع راتب الموظف لفترة 6 أشهر. ويجدر بالذكر أن الشروط تختلف من شركة تأمين لأخرى ولكن في المتوسط ينص على دفع راتب الموظف لفترة ستة أشهر. ومن ضمن الخيارات دفع هذا المبلغ لدفعة واحدة في حال فقدان الوظيفة بشكل مباشر دون توزيعه على فترة الستة أشهر.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: