تأمين

مبدأ حسن النية في التأمين

التأمين هو عقد بمقتضاه يتكفل المؤمن بدفع مبلغ يسمى المبلغ التأميني للمؤمن له بواجب عقد بدفع المبلغ عن وقوع الضرر والخطر المؤمن منه، وذلك من خلال دفع القسط التأميني والمحدد من خلال تجميع كل أنواع الأخطار ومعرفة تكلفة أضرارها، ومن هنا يحدد المبلغ والقسط، وتخضع تلك الوثائق لعدة مبادئ نختص منها اليوم في مقالنا مبدأ حسن النية.

أنواع مبادئ التأمين

تنقسم مبادئ التأمين إلى عدة مبادئ فمنها:

  1. المبادئ الفنية مثل مبدأ إمكانية حساب الاحتمالات المتوقعة ومبدأ انتشار الخطر.
  2. المبادئ القانونية ومن أمثلتها مبدأ السبب القريب وحسن النية وهو محورنا اليوم وسوف ندرسه بالتفصيل.

مبدأ حسن النية في التأمين

هو نوع من أنواع المبادئ القانوني للتأمين أيا كان نوع التأمين وهو يعنى الاعتراف من المؤمن له والمؤمن بكل الحقائق التي تخص الخطر المؤمن منه وتعريف الطرف الآخر بكل شيء عنه مخفي وأي أمر يتعلق به، حيث قد يحدث عند معرفة المؤمن هذه الحقائق له الحق برفض العقد أو التفاوض في ثمن القسط.

أيضًا هناك حقائق فمن الممكن أن لو عرفها المؤمن المستأمن لرفض هو الآخر ولعقد ذلك العقد لابد من توافر شرط النية لدى الطرفين والإفصاح عن كل الحقائق والمعلومات والبيانات التي تلزم لكلا الطرفين لانت هناك معلومات إذا عرفها المستأمن وجد أن درجة الخطورة قد تزيد، فمن هنا لابد من رفع المبلغ التأميني إلى رقم يساير نسبة الوقوع في ذلك الخطر.

الوقت المناسب لمبدأ حسن النية

  • لابد من توافر مبدأ حسن النية عند التعاقد ومن الممكن أيضًا عند سريان التأمين سواء كان تأمين على الحياة أو تأمين على الممتلكات.
  • الإبلاغ بأي تطورات أو تعديلات خلال سريان التأمين من شأنها تغير درجات الخطر المؤمن منه.

أهمية مبدأ حسن النية في التأمين

  • منع الغش والخداع من جانب أحد الطرفين في حق الطرف الآخر.
  • تحقيق العدالة ما بين قيمة القسط والمبلغ التأميني ودرجة الخطر المحددة.
  • يساعد على معرفة كافة المعلومات الصحيحة عن الخطر من جهة المستأمن والمؤمن لتكوين فكرة واضحة عن الخطر.

من الممكن الإخلال بمبدأ حسن النية وذلك في الحالات الآتية:

  • المستأمن قد يرغب في الإخلال لأنه وجد أنه استوفى جميع شروط العقد واعد خطة وفكرة كبيرة عن الخطر.
  • المؤمن لا يمكنه الإخلال لأنه سوف يمضي على الوثيقة ويصبح ملزمًا بها.

صور الإخلال بمبدأ حسن النية في التأمين

ينقسم الإخلال إلى نوعين:

النوع الأول

أولًا: الإخلال عن طريق إخفاء بيانات جوهرية بحسن نية: وتكون من جاني المستأمن قد ينساها أو لم ينتبه للإبلاغ عنها، فعند اكتشاف المؤمن تلك الأمور من حقه الإشادة بان العقد باطلًا طالما مازال لم يقع الخطر، وله الحق في إلغاء العقد فورًا.

ثانيًا: إخفاء بيانات جوهرية بسوء نية: وهو إخفاء المستأمن بيانات تهم العقد وتؤثر فيه وبشروطه، وهو قاصد ويعرف مدى خطورة الموقف يصبح العقد باطلا بمجرد العلم، وللمؤمن أخذ القسط كامل ولا يرد أي جزء منه للمستأمن.

النوع الثاني:

أولًا: الإدلاء ببيانات خاطئة بحسن نية: وهو الإفصاح عن بيانات خاطئة من جانب المستأمن، ولكن لم ينتبه لها عند الإخطار وبعدها يكتشف إنها خاطئة، فالعقد يبطل ويرد للمستأمن باقي القسط المدفوع وينتهي الأمر.

ثانيًا: الإدلاء ببيانات خاطئة بسوء نية: وهو أن يقدم المستأمن بيانات خطأ، وهو يعرف ذلك جيدًا فيبطل العقد دون رد القسط المدفوع، واثبات عدم صحة البيانات التي تبرر بطلان العقد.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: