تأمين

أهمية التأمين الطبي

يشكل اطمئنان الإنسان على صحته وصحة أسرته أهم حافز له من أجل بذل المزيد من العطاء في العمل الذي يوكل إليه، كما أن قلقه على صحته وصحة أبنائه من شأنه أن يشكل أول عوامل الإعاقة عن تحقيق ما يتطلبه عمله من اهتمام وما يحتاج إليه من عناية.


والاطمئنان على الصحة لا يتحقق بتوفير البيئة الصحية للعمل فحسب، وإنما بوجود الضمانات التي تكفل للإنسان تلقي العلاج الكامل والرعاية الصحية فيما لو عرض له أو لأحد من أفراد أسرته عارض صحي، ولعل ارتفاع تكلفة العلاج إضافة إلى ما تتطلبه الأمراض المستعصية من متابعة صحية تجعل من المخاوف الصحية عامل قلق وإحباط يضاعفه الإحساس بالعجز عن توفير تكلفة العلاج في الوقت الملائم إن لم يكن العجز عن توفيرها بشكل مطلق.
من هنا جاءت أهمية أن تقوم كافة المؤسسات والشركات بالتأمين على موظفيها والعاملين فيها عبر شركات التأمين المعتمدة ومن شأن هذا الأمر أن يشكل ضمانا للموظفين بتلقي العلاج اللازم من ناحية وأمانا للشركات والمؤسسات يحميها من تأثيرات جهلها بمقدار ما يمكن أن تكلفه فواتير علاج الموظفين العاملين فيها، ذلك أن مبالغ التأمين محددة سلفا وشركات التأمين أعرف من غيرها بحسابات الربح والخسارة في مجال العمل الذي هي متخصصة فيه.
وإذا كان التأمين إلزاميا فإن تهاون بعض الشركات والمؤسسات في التأمين على الموظفين والعاملين يعد مخالفة صريحة للنظام ينبغي على وزارة العمل ألا تتهاون فيها وفي اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه من يقع فيها.

وسوم

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: