تأمين

تأمين أجزاء الطائرات

 

يُعرف التأمين بأنه وسيلة لتعويض المؤمن له عن حادث أو خسارة تحل به من قِبل شركة التأمين نتيجة وقوع الخطر المؤمن ضده. وعلى ذكر الخطر فإن الضرر الذي يصيب الطائرات هي أكثر ما يهدد حياة الإنسان واقتصادات الدول.

بدأ تأمين الطيران بشكل فردي للمرة الأولى في القرن العشرين عام 1911م. إلا أن بداية مفهوم تأمين الطيران وانتشاره بشكل فعلي بدأ في عام 1929م بعد توقيع معاهدة وارسو. وهي اتفاقية لتوحيد قواعد النقل الجوي اهتمت من خلالها ثلاثين دولة مجتمعة على تحقيق التوافق بين الأنظمة القانونية الحاكمة لمسؤولية الناقل الجوي.

تأمين أجزاء الطائرات هو نوع من أنواع تأمين الطيران. حيث يغطي أخطار خسارة الطائرة كلياً أو في حال تضرر جزء منها أثناء طيرانها أو تجوالها أو وقوفها داخل المطار. ويشمل ذلك المحركات وقطع الغيار ومعدات الطائرة والمعدات الأرضية المساندة للطائرة وصندوق قطع غيار الطائرة وأدوات الصيانة.

حيث تتحمل شركة التأمين دفع تعويض محدد مسبّقاً في بنود عقد التأمين تحت مسمى القيمة المتفق عليها وهذا النوع من التأمين قد يمتد ليشمل جميع المسؤوليات الأخرى المرتبطة بهذا الضرر. مثل تغطية أي طرف ثالث يتضرر جراء خسارة الطائرة كلياً أو تضرر أجزاء منها. على سبيل المثال: الأضرار التي تلحق بممتلكات الطرف الثالث أو الوفاة أو الإصابات الجسدية لأطراف ثالثة.

وأيضاً ركاب الطائرة وأمتعتهم الشخصية أو البضائع سواءً أثناء الطيران الجوي أو في حالة وجود الطائرة على الأرض. وقد تمتد تغطية التأمين لتشمل الحوادث الشخصية للطاقم أو الركاب. وتعوض وثيقة التأمين أيضاً جميع الأضرار الناتجة عن حوادث الطائرات بما فيها التلفيات التي تتعرض لها اجسام الطائرات.

يوجد نوع تأمين آخر لأجزاء الطائرات يكون لتأمين بدن الطائرة في الحروب والتحالفات. ويغطي هذا النوع من التأمين خطر خسارة الطائرة كلياً أو تضرر جزء منها بسبب الحرب أو الاختطاف وجميع المخاطر الأخرى التي قد تنتج عن الحروب ويدخل ضمن ذلك التخريب أو الإرهاب. ويتضمن ذلك جميع محركات ومعدات الطائرة أثناء الطيران الجوي أو في حالة وجودها في منطقة تقع تحت سيطرة غير مالك الطائرة.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: