تأمين

مبدأ السبب المباشر في التأمين

إن وثيقة التأمين هي عقد التأمين الذي يجب بموجبه أن يقوم المؤمن بدفع مبالغ تعويضية للمؤمن له إذا تعرض المؤمن عليه للضرر أو للخسائر وذلك في شتى أنواع من التأمين، يرتكز عقد التأمين على ستة مبادئ رئيسية والتي تحدد بدورها العلاقة التي تربط بين كلا الطرفين من الشروط والبنود والاشتراطات وما إلى ذلك.

مبدأ السبب المباشر في التأمين

يعتمد نجاح العقد والعلاقة التأمينية التي تربط بين المؤمن والمؤمن له على المبادئ الستة التي تتوفر في العقد التأميني وهذه المبادئ هي مبدأ منتهى حسن النية ومبدأ التعويض، بالإضافة إلى مبدأ المصلحة التأمينية ومبدأ الحلول، بجانب مبدأ المشاركة ومبدأ السبب المباشر، والذي سنتطرق إلى التحدث عنه في هذا المقال.

يشير مبدأ السبب المباشر والذي يطلق عليه البعض مبدأ السبب القريب إلى استحقاق المؤمن له أخذ تعويضات مالية من المؤمن وذلك في حال تعرض الشئ المؤمن عليه إلى الأضرار أو الخسائر التي ينص عليها العقد، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه يجب أن يكون سبب الخطر مباشر أو قريب وليس الضرر الذي حدث جراء الحرائق أو غيرها من الأخطار.

فعلى سبيل المثال، إن تعرض مصنع ما أو أحد أقسام المصنع وهو المؤمن عليه التابع للمؤمن له إلى حريق، نتيجة حدوث حريق في أحد المخازن به أو إلى ماس كهربائي حينئذ يعتبر هذا السبب مباشر أو قريب.

أما إن كان المصنع قد تعرض للاحتراق جراء تعرض أحد المحلات المجاورة لهذا المصنع إلى اندلاع حريق ما بسبب حدوث انفجار ما في الشارع، حينئذ يعد هذا السبب بعيد فلا يدخل ضمن مبدأ السبب القريب أو المباشر.

القواعد الخاصة بمبدأ السبب المباشر أو القريب

تتحكم بعض القواعد الهامة في مبدأ السبب المباشر أو القريب وسنذكر هذه القواعد فيما يلي:

  1. إن كان الخطر أو الضرر المؤمن ضده يعد السبب الوحيد لوقوع الخسائر، حينئذ يعتبر ذلك هو السبب القريب أو المباشر حيث تصح مطالبة المؤمن له بالتعويض من قبل جهة المؤمن وهي شركة التأمين.
  2. تصح مطالبة المؤمن له بالتعويضات المفترض أن تقوم شركة التأمين بدفعها في حال حدوث سلسلة متتابعة من الأخطار التي ساهمت في إحداث الخسارة، جراء وقوع الخطر والضرر المنصوص عليه في عقد التأمين.
  3. تجوز مطالبة المؤمن له بالتعويض من قبل الجهة المختصة وهي شركة المساهمة أي شركة التأمين إن كانت الخسارة التي تعرض لها المؤمن عليه ناتجة عن سلسلة متصلة من الأخطار، ولكن يكون التعويض مقتصر فقط على الخسارة الناشئة عن الخطر المؤمن ضده فقط أي الذي نصت عليه وثيقة التأمين.
  4. تصح مطالبة المؤمن له أيضاً إن كانت توجد أحداث أخرى مرتبطة ببعضها البعض ومتزامنة وكان جميعها مندرج ضمن وثيقة التأمين.
  5. أما إن كان بعض الأخطار تم استثناؤها من وثيقة التأمين، وكان يمكن فصل الخسائر والأضرار الناشئة عنها وإرجاع كل ضرر إلى سببه الخاص، حينئذ تصبح شركة التأمين مسؤولة عن الخسائر الناجمة عن الأخطار الوارد ذكرها في عقد التأمين أو وثيقة التأمين فقط لا غير، وبالتالي تكون شركة التأمين غير مسؤولة عن الخسائر والأضرار الناتجة دون الأخطار المذكورة في عقد التأمين.
  6. وإن كان من الصعب الفصل بين هذه الأخطار التي تم تغطيتها بوثيقة التأمين وبين الأخطار الأخرى المستثناة حينئذ تصبح شركة التأمين غير مسؤولة وذلك وفقا لوثيقة التأمين.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة التأمين لا تغطي فقط الخسائر الناشئة عن الخطر المذكور في الوثيقة بل تغطي أيضا الخسائر الناجمة عن الأخطار الأخرى التي تحدث ضمن سلسلة من الأحداث ولكن يكون سببها الرئيسي هو الخطر الأول الوارد في وثيقة التأمين.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: