news

كيف تختار تخصصك الجامعي المناسب ؟

لا أحد ينكر أنّ عملية اختيار التخصص الجامعي أو المسار الجامعي المناسب قد تكون في غالب الأحيان مثيرة للتوتر والخوف، نظرًا لأن الكثيرين يفكّرون في الأمر على أنه خطوة مصيرية ستحدّد مستقبلهم إلى الأبد. لا تقلق، فالتخصص الذي ستختاره لا يعني بالضرورة أنه سيقودك إلى وظيفة واحدة فقط مدى الحياة. إلاّ أنّك برغم ذلك ستقضي وقتًا طويلاً في دراسته لذا عليك أن تتعلّم كيفية اختيار التخصص المناسب لك قبل أن تلتزم فيه لعدّة سنوات.

أهمية حسن اختيار تخصصك الجامعي :

إن الاختيار السليم للتخصص الجامعي له أهمية كبيرة للطالب، ومن أهم فوائد الاختيار الصحيح للتخصص الجامعي :

1- وضوح رؤية الطالب، ودراسة متطلبات التخصص عن دراية وفهم.

2- الحصول على فرصة عالية للتدريب.

3- الحصول على درجات دراسية مرتفعة؛ مما يزيد الثقة بالنفس.

4- تحديد المسار الوظيفي المستقبلي للطالب؛ مما يجعله قرارًا مهمًا بالنسبة له.

كيفية اختيار التخصص الجامعي :

1- اختيار الهدف الخاص بالشخص :

يجب على الشخص اختيار هدفه الخاص وليس ما يريده الآخرون له، فعلى الشخص أن يلحق ميوله وما يحب، وألا ينصت للآخرين.

2- عدم اللجوء إلى الشغف، بل إلى الإهتمام :

وذلك لأن الشغف يتم اكتشافه مع الوقت عند اتباع الاهتمامات، فكل هذه تقود خطوة بخطوة إليها.

3- قياس الاختيارات والقرارات بالواقع :

فحتى لو كان هذا المجال يثير اهتمام الشخص ودافعيته، ويتوقع به الإزدهار، فيجب على الشخص أن يقيسه بواقعية، فينصح الشخص الذي يريد دراسة مجال، أن يجرب تطبيقه أو مراقبة الأشخاص الذين يعملون به عن كثب ليرى إذا ما كان يلائمه.

4- على الشخص أن يكون جيداً في ذلك :

حيث إن الفشل في مجال معين، يدل على أن المجال غير صحيح للشخص، وعليه أن يكون مرناً ليكتشف في أي مجال يبدع، وليس هناك وقت معين لذلك.

ما هي معايير الاساسية  لأختيار التخصص الجامعي :

قبل اتخاذ القرار بدراسة تخصص معيّن، احرص على الأخذ بعين الاعتبار معايير اختيار التخصص الجامعي التالية:

1- تعرف على اهتماماتك وقيمك قبل اختيار التخصص .

2- حدد قدراتك ومهاراتك الشخصية :

يُقصد بالقدرات كلّ ما تستطيع فعله والقيام به. وتنقسم القدرات التي تؤثر في عملية اختيار التخصص الجامعي إلى قسمين أساسيين:

القدرات الشخصية :

وهي المهارات التي تمتلكها في مجال معيّن، فمعرفة الجوانب الدراسية التي تبرع فيها سيساعدك بلا شكّ على اتخاذ القرار السليم عند اختيار التخصص الجامعي.

القدرات الماديّة :

في ظلّ الظروف الراهنة وارتفاع تكاليف الدراسة في الجامعات المحلية والدولية أصبحت القدرة الماديّة عاملاً حاسمًا في اختيار التخصص الجامعي والتي تطغى في كثير من الأحيان على كلّ العوامل السابقة. قبل اختيار التخصص الجامعي، حاول التعرّف على تكاليف دراسته في بلادك أو في الخارج، وابحث عن إمكانية توفّر منح دراسية أو منح مالية تخفّف عنك تكاليفه وتساعدك على دراسته.

3- فرص العمل المستقبلية :

لابدّ دومًا من التفكير في فرص العمل المتاحة عند اختيار المسار الجامعي. في النهاية يسعى الجميع للحصول على درجة جامعية تساعدهم على دخول سوق العمل والحصول على وظيفة مرموقة.

نصائح أخرى لاختيار التخصص الجامعي :

1- أخذ نصيحة الآخرين:

عن طريق إيجاد أشخاص يدرسون نفس التخصص الذي يريده الشخص، أو الخريجين الجدد، وسؤالهم عن هذا المجال ومستقبله.

2- اختيار تخصص ثنائي:

وذلك يمكن الشخص من تجنب المشاكل المستقبلية في عدم إيجاد وظائف.

3- الإنفتاح إلى التغيير:

 فعند اختيار التخصص، لا يعد ذلك نهاية الحياة فمن الممكن تغييره في أي وقت يريد الشخص طالما أنه وجد شغفه.

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: