Travel

نصائح لمساعدتك على تعلم لغة جديدة

يمكن لأي شخص تعلم لغة جديدة بغض النظر عن عمره وليس عليك إلا اتباع نصائح الخبراء في هذا الطريق للنجاح وإتقان لغة أخرى غير لغتك، ولكن ماذا لو كنت تستطيع التحدث بعدة لغات قد تصل إلى عشرات اللغات وهذا ليس مستحيلًا، وفي الواقع يُعرف الشخص الذي يتحدث  أكثر من لغة باسم متعدد اللغات أما الشخص ذو اللغة الواحدة أحادي اللغات ويتخذ الكثير من الناس اللغات كهواية لممارستها والدخول في تحدي لإتقانها فعندما تتعلم لغة جديدة فأنت تتعلم التواصل مع عالم جديد والانفتاح عليه ولا يقتصر تعلم اللغة على التواصل فقط، بل يتعلق بتجربة ثقافة جديدة أيضا.

لماذا علينا الدخول في تحدي لتعلم لغة جديدة؟

 تظهر الأبحاث أن تعلم لغات جديدة يساعدنا على الاحتفاظ بالمرونة العصبية في سن الشيخوخة والقدرة على الاحتفاظ بالمعلومات في الذاكرة وعندما تتعلم لغة جديدة سيصبح تعلم اللغات الأخرى مستقبلا أمر سهلا عليك مما يجعل أدمغتنا شابة ونشطة ولديها القابلية للتعلم من جديد في كل مرة ولإتقان لغة جديدة هناك نصائح يمكنك اتباعها قد تساعد في اكتسابك لغة جديدة.

أولا تحدث وتحدث وتحدث تعلم المفردات وحفظ الكلمات والعبارات الشائعة أمر واحد، ولكن إذا كنت تريد حقًا أن تكون قادرًا على إجراء محادثات بلغة أخرى، فعليك أن تضع نفسك في مواقف تتطلب تبادلًا حقيقيًا للغة يقول فوثرنغهام: “اقض وقتك في اكتساب اللغات، وليس فقط دراستها” فهما وحشان مختلفان تمامًا، وهذا أحد الأسباب الرئيسية لفشل معظم متعلمي اللغة الكبار على الرغم من سنوات من الجهد يقضون كل وقتهم في القراءة عن اللغة بدلاً من قضاء الوقت المطلوب للانغماس فيها وممارستها وهذا يشبه إلى حد كبير محاولة تعلم كيفية القيادة من خلال قراءة دليل مالك السيارة ” لذلك يعد التفاعل مع الأشخاص الذين يتحدثون لغتك المستهدفة أمرًا ضروريًا لمتعلمي اللغة الجادين حتى لو بدا الأمر غريبا تمامًا في البداية.

ويقول كينيدي: “بالنسبة لكثير من المتعلمين يعد التحدث هو أصعب جزء في تعلم اللغة لأن هناك العديد من الأشياء التي تلعب دورًا في ذلك لكن كلما أسرعت في التغلب على مخاوفك فيما يتعلق بهذا الجانب كنت أفضل حالًا.

أيضا سيساعدك التحدث إلى الأشخاص الذين يتحدثون اللغة التي تتعلمها على التدرب على التعبير عن أفكارك بسرعة وبشكل حدسي وخلاصة القول، الاستماع إلى كيفية نطق المتحدثين الأصليين للكلمات واستخدامهم لها أمر بالغ الأهمية في تعلم كيفية إنتاج نفس الأصوات بنفسك التزم بإحاطة نفسك بلغتك المستهدفة بقدر ما تستطيع بدءًا من اليوم الأول، وستندهش من السرعة التي تبدأ بها الأمور في الانغماس فيها.

ثانيا استخدم أدوات وأساليب الدراسة الصحيحة  وهذا يعني أنه إذا كنت تريد تعلم اللغة الألمانية فهناك عددا لا يحصى من الموارد عبر الانترنت التي تتيح لك التفاعل مع المتحدثين واستخدام تطبيقات الترجمة والبرامج مثل سكايب وفيس تايم وزووم وكذلك مواقع الويب والكتب المدرسية كلها أدوات تعليمية منزلية، يمكنك أيضا الاستعانة بمدرب لغة أو مدرس وليس عليك سوى اختيار الطريقة التي تجعلك تشعر براحة كبيرة للوصول إلى النجاح والتقدم والبدء في قضاء المزيد من الوقت في الاستماع والقراءة.

وأخيرا يوصي أحدهم بالبحث عن مادة استماع للغة التي تتعلمها أعلى بقليل من مستواك الحالي ويجب أن يأتي معه نص مكتوب في نفس الوقت وهو امر ضروري لتصبح أكثر اتقانا للتعرض لقدر كبيرا من اللغة ويجب أن تمنح نفسك قضاء وقت منتظم في الاستماع والقراءة.

وسوم

بي كير

اضافه تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: